قرر سعيد بو^^ الأخ الشقيق للرئيس الجزائري عبد العزيز بو^^ رفع دعوى قضائية ضد الصحافي هشام عبود، الضابط السابق في الاستخبارات، والذي اتهمه بـ "الفساد"، وذلك حسب موقع "تي أس أ" المهتم بالشأن الجزائري.

أفاد موقع "تي أس أ" الإلكتروني المهتم بالشأن الجزائري، اليوم الاثنين أن سعيد بو^^ الأخ الشقيق للرئيس الجزائري عبد العزيز بو^^ سيرفع دعوى قضائية ضد الصحافي هشام عبود، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات، والذي اتهمه بـ "الفساد".


وقال الموقع إنه تلقى رسالة من سعيد بو^^ يؤكد من خلالها قراره رفع دعوى ضد عبود، معتبرا "اتهاماته" بأنها "خطيرة" وأنها "موجهة لكافة الشعب الجزائري وبالتالي فإنه مسؤول أمامه".


"جزائر بو^^ة: نهب وعيب وفساد"

وهذه أول مرة يتحدث فيها شقيق الرئيس الجزائري بصورة رسمية منذ تولي عبد العزيز بو^^ة الرئاسة في 1999. وغالبا ما تتحدث الصحافة الجزائرية عن سعيد ب^^ة على أنه "مستشار في الرئاسة من دون وظيفة رسمية". وحتى عبود في رسالته التي نشرها "تي أس أ" خاطبه مستخدما كلمة "المستشار الخاص للسيد عبد العزيز بو^^ة".


وكان الموقع نشر الأحد رسالة قال إن عبود بعثها لسعيد بو^^ة في 6 شباط/فبراير طالبا منه التعليق على معلومات رصدها في إطار تأليفه كتابا يحمل عنوان "جزائر ب^^ة: نهب وعيب وفساد"، وتتهمه بالتورط في عدة قضايا فساد أبرزها "[شركة النفط] سوناطراك وخليفة والطريق السريع شرق-غرب".

وقال عبود مخاطبا سعيد بو^^ة: "كثيرون يشهدون بأنك متورط بكبرى قضايا (فساد) مثل سوناطراك والطريق السريع شرق-غرب وفيليب موريس وخليفة.. ما يشكل دليلا على إفلات شكيب خليل [وزير الطاقة السابق المقرب من الرئيس] وعمر غول [وزير النقل الحالي ووزير الأشغال العمومية السابق] عن القضاء.

سعيد بو^^ة و"المثلية الجنسية"

وفي رسالته التي نشرها موقع "تي أس أ"، يقول هشام عبود لسعيد بو^^ة إنه يريد منه توضيحات حول معلومات بحوزته ومفادها أن شقيق الرئيس الجزائري قد "مارس علاقات جنسية مثلية مع دبلوماسي مغربي" عندما كان طالبا في فرنسا.

وكان القضاء الجزائري حظر صحيفتي "جريدتي" الناطقة بالعربية ونسختها بالفرنسية "مون جورنال"، التي يملكها هشام عبود، في أيار/مايو 2013 بعد نشرهما ملفا حول "تدهور صحة" الرئيس بو^^ة الذي كان يعالج يومها في مستشفى "فال دو غراس" في باريس. كما أنه تم فتح تحقيق قضائي ضد عبود بسبب إدلائه بتصريحات لوسائل إعلام "أجنبية" منها فرانس 24 قال فيها إن الرئيس الجزائري نقل إلى "فال دو غراس" "في حالة غيبوبة عميقة".
source

اللهم ولي أمورنا خيارنا ولا تولي أمورنا شرارنا