IL SEMBLE QUE VOUS UTILISEZ ADBLOC POUR BLOQUER LA PUBLICITÉ, AUCUNE PUB INTRUSIVE SUR FDZ ET PAS DE POPUP
FDZ EST GRATUIT DONC MERCI DE DÉSACTIVER VOTRE ADBLOCK ET DE BIEN VOULOIR PARTICIPER ET JOUER LE JEU


PAR SUITE D'ABUS LES SERVEURS CCCAM ET ABONNEMENT NE SONT PAS TOLÉRÉS SUR LE FORUM

Affichage des résultats 1 à 1 sur 1
Share |

Discussion: La célèbre écrivaine Ahlam Mosteghanemi lance un cri de colère contre les « humiliati

  1. #1
    Date d'inscription
    mai 2008
    Messages
    258
    Remerciements
    34
    Remercié 32 fois dans 27 messages
    Pouvoir de réputation
    10

    Par défaut La célèbre écrivaine Ahlam Mosteghanemi lance un cri de colère contre les « humiliati

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أحلام مستغانمي



    http://elwatan2014.com/analyses/item...m-Mosteghanemi

    ثمّة من قطعوا نصف الطريق لإذلال شعب ما هدّه الاستعمار ولا الدمار ولا الإرهاب، ويحتاجون لصمتنا لإكمال النصف الآخر.
    وثمّة من بزلّة لسان، جاهزون لتفتيت وطن شاسع شامخ، وتحويله إلى دويلات وأوطان. ومن، ليضيفوا إلى رصيدهم الهزليّ نكتة، لا مانع لديهم من إشعال نار الفتنة، في وطن يُمسك فيه كل واحد بعود كبريت، وتحترق فيه غرداية الحبيبة منذ أسابيع أمام ذهولنا، وعجزنا عن إنقاذ أبنائها الطيّبين المسالمين الذين من أرضهم خرج نشيدنا الوطني.
    لست هنا لأدافع عن الشاوية، بل عن أمّنا العظيمة الجزائر التي خرجنا جميعنا من رحمها. الجزائر الميمة، المغبونة، الزَينة، الحنينة، الفحلة اللي سّودوا لها سعدها.

    الجزائر التي تعيش ظلم أجيال وأزمة رجال، والتي أصبحت تُنجب لنا أجنّة بتشوّهات خلقيّة وأخلاقية. أناس لا يقتلوننا بالذخيرة الحيّة، بل بنحر الأمل كل يوم على مرأى منا.
    يوزّعون بدل كرامة الوطن الإكراميات والهبات. رجال جالسون فوق المبادئ، وفوق القانون، وفوق المحاسبة.
    جاهزون ليكبروا أن يقزّموا أمّة، ويصغّروا وطنا. إن كنت أقول "لا" حين يقول آخرون "نعم"، و "بلى" حيث كان عليّ أن أصمت، فلأنني من جيل تخرّج من جامعات بومدين، حيث المادة الأولى كانت الأنفة، والكرامة ما كانت كلمة، بل هويّتنا وجوازنا الأخضر بين الأمم.

    لا نريد جزائر في ذمّة التاريخ، بل الدفاع عن تاريخ الجزائر الذي في ذمّتنا، ودم رجالها الذي في رقابنا. قد لا نملك ما تملكون من ترسانة الأكاذيب للردّ عليكم، لكن أيها السادة، دم الشهداء سيقف عند خروج الروح بينكم وبين الشهادة. لن تموتوا جزائريين ولا مطمئنين. سنطاردكم حتى في قبوركم، ونسألكم "لماذا فعلتم بأمّنا كل هذا؟

  2. Les membres suivants ont remercié moussapes5 pour ce message :

    fastbit (18/03/2014)

Liens sociaux

Règles de messages

  • Vous ne pouvez pas créer de nouvelles discussions
  • Vous ne pouvez pas envoyer des réponses
  • Vous ne pouvez pas envoyer des pièces jointes
  • Vous ne pouvez pas modifier vos messages
  •  
[Auto utilitaire DZ] [Webimag] [Algérie Info] [Guide Algérie] [Mosquée ALBADR MEAUX] [Photographe MARIAGE]

is PageRank Checking Icon